أعلنت ​وزارة الطاقة والمياه​ رداً على المقال المنشور في جريدة "النهار" بتاريخ 20/9/2019، "أن يهمّ الوزارة أن توضح للرأي العام سلسلة المغالطات الواردة في المقال، اذ ان قارئه يكتشف فوراً انه مبني على معلومات متفرقة، تمّ جمعها بما أمكن دون خلفية علمية، ما أنتج نصاً مليئاً بالتناقضات والأخطاء القانونية والتقنية الفاضحة. علماً أن وزيرة الطاقة والمياه ​ندى بستاني​ خوري تكنّ كل الاحترام والتقدير لجريدة "النهار" التي هي من أعرق الصحف في لبنان."
وطمأنت وزارة الطاقة والمياه في بيناها "ان تنفيذ ​خطة الكهرباء​ سيبقى تحت إدارة الوزيرة وهي تسير وفق ما هو مرسوم لها منذ وافق ​مجلس الوزراء​ عليها. وستستمر الوزيرة بالتعامل بشفافية مطلقة في هذا الموضوع عن طريق عرض الأمور كما هي أمام الرأي العام والمعنيين، وذلك بشهادة جميع السفراء الذين يجتمعون شهرياً معها بحضور فريق عملها و​البنك الدولي​ والـIFC وممثلين عن الجهات والمؤسسات الدولية المانحة والمجتمع المدني، حيث يتمّ عرض مراحل تطوّر الاعمال في جميع القطاعات المذكورة في ورقة سياسة ​قطاع الكهرباء​.
وختم البيان بالاشارة الى "ان الايجابيات التي استشفها السفير المكلف متابعة مقررات ​مؤتمر سيدر​ ​بيار دوكان​ بنيت على ​تقرير​ خطي معزز بالارقام والبيانات والنتائج، قدمته وزيرة الطاقة والمياه خلال زيارته الاخيرة الى لبنان، وعليه نسأل اين هي الارقام والتقارير التي بنت عليها سلبياتها؟
لذلك تطمئن وزارة الطاقة والمياه اللبنانيين جميعاً، مؤمنين بالخطة أو مشككين بها، انها مستمرة في تنفيذها بإيجابية مطلقة وبانفتاح على كل الملاحظات البنّاءة، بالرغم من العراقيل والصعوبات المختلفة التي يمكن أن تواجهها."