أعلن وزير الخارجيّة الفرنسي ​جان إيف لودريان​ أن اللقاء المنتظر بين الرئيسين الأميركي ​دونالد ترامب​ وال​إيران​ي ​حسن روحاني​ ليس "القضيّة رقم 1 هذا الأسبوع في ​نيويورك​، القضيّة رقم 1 هي: هل يُمكننا استئناف مسار التهدئة مع مختلف الجهات الفاعلة؟".


وقال لودريان في ​مؤتمر​ صحافي عشيّة انعقاد الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة إنّ الهجمات التي استهدفت منشأتَي نفط سعوديّتين "تجعل التوتّرات في ​الخليج​ أكثر خطورة هذا السياق يجعل اليوم مساحة المناقشات محدودة أكثر"، مشيرا الى أن "حدود المحادثات تقلّصت، والمساحة تقلّصت نظراً إلى أنّ إيران نفّذت مجموعةً ثالثة من التدابير في خرق للاتّفاق النووي مع إيران الموقّع عام 2015، ومن ثمّ هناك استحقاق 6 تشرين الثاني" المتعلّق بتهديد ​طهران​ بمزيدٍ من خفض التزاماتها بالاتّفاق".