ترأست وزيرة الداخلية والبلديات ​ريا الحسن​ اجتماعا استثنائيا ل​مجلس الامن المركزي​، وخصص الاجتماع للبحث في التدابير الامنية التي ستتخذ خلال انتخابات المجالس ​البلدية​ المنحلة والمؤجلة والمستحدثة وانتخاب مخاتير ومجالس اختيارية لبعض البلدات المؤجل انتخابها من العام 2016 والبلدات المكلف بها مخاتير بلدات اخرى.


وطلبت الحسن من الاجهزة الممثلة في المجلس "التشدد في مكافحة عمليات الخطف التي تحصل"، وتطرقت الى ما يحصل بين بلدتي بشري و​بقاعصفرين​، فشددت على "وجوب منع حصول اي احتكاك بين اهالي البلدتين وضرورة عدم المس بالسلم الاهلي".

وكانت الحسن عرضت مع وفد من برنامج ​الامم المتحدة​ الانمائي في ​لبنان​ برئاسة سيلين مويرود، دعم البرنامج ومساعدة ​وزارة الداخلية​ بالتحضير للانتخابات المقبلة