أعلن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية ​عادل الجبير​ خلال مشاركته في ندوة "متحدون ضد ​إيران​ النووية"، ان "ايران تنشر الفوضى في المنطقة عبر الميليشيات وبتاريخ طويل من الاغتيالات"، لافتا الى "ان لدينا فريق في ​السعودية​ يحقق باعتداء ​أرامكو​ ونحن على ثقة بأن الأسلحة المستخدمة في الهجوم إيرانية، وننظر في خيارات سياسية واقتصادية وعسكرية ضد إيران لكن بعد انتهاء التحقيقات".
وأكّد "ان الدستور الإيراني يتضمن مبدأ تصدير الثورة وإيران دولة خارجة عن القانون الدولي والمشكلة أنه خلال السنوات الماضية تم تبني موقف مهادن لإيران،" معتبرا ان "لإيران تاريخ اغتيالات وتفجيرات من بينها تفجير الخبر في السعودية،" مضيفا ان "من الغريب أن تكون إيران الدولة الوحيدة في المنطقة التي لم تستهدفها ​القاعدة​، وإيران تريد من دول المنطقة خفض ترسانتها الدفاعية لاستهدافها لاحقا، وقد دفعت ايران حزب الله إلى إنشاء خلية العبدلي في الكويت بغرض التفجير وهز الاستقرار، وهي تنشط في إفريقيا عبر غسل الأموال وتهريب المخدرات ودعم حزب الله في لبنان".

وأشار جبير الى "أن إيران هي الدولة الأولى في رعاية ​الإرهاب​، وهذا النظام يجب أن يتغير لمصلحة الإيرانيين قبل أي أحد آخر، ونحتاج لحزمة شاملة لضمان تصرف إيران كدولة طبيعية تحترم القانون الدولي،" لافتا الى "ان لم نر أي مشروع تنموي من إيران في ​اليمن​ أو غيره بعد استفادتها من ​الاتفاق النووي​" وأكّد "ان لمواجهة إيران في اليمن يجب التوصل الى موقف دولي أكثر حزما ودعم التحالف بدل انتقاده،" مشددا من جهة أخرى على ان لولا حرفية شركة أرامكو وريادتها العالمية لكان وصل برميل النفط إلى 150 دولارا، ولا يوجد بلد بمنأى عن تداعيات استهداف إمدادات النفط، لذلك يجب ردع إيران".