عقد وزير الخارجية والمغتربين ​جبران باسيل​ في ​نيويورك​ لقاءات عدة على هامش أعمال الدورة 74 للجمعية العمومية للامم المتحدة مع وزراء خارجية دول عدة.
ووقع بيانا مشتركا مع وزير خارجية جزر المارشال وعقد اجتماعا موسعا مع الممثلة العليا للشؤون الخارجية في ​الاتحاد الاوروبي​ ​فيديريكا موغيريني​.
كما شارك في الاجتماع الوزاري الذي دعت اليه ​فرنسا​ لتوقيع الشراكة ​الدولية للمعلومات​ والديمقراطية.
وحضر الوزير باسيل حفل الغداء الذي أقامته منظمة ​الاونروا​ بدعوة من ​السويد​ و​الاردن​.
وبحث باسيل مع نظيره البرازيلي إرنستو آرويو العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وإستكمال دخول ​لبنان​ الى معاهدة مركوسور ووجه اليه دعوة لزيارة لبنان والمشاركة في مؤتمر الطاقة الاغترابية ،الذي يعقد في شهر تموز من العام المقبل والذي يتزامن مع احتفال لبنان بالمئوية الأولى لتأسيس دولة لبنان الكبير.
وطالب باسيل خلال اجتماعه بنظيره ​الاكوادور​ي جوزي فالنسيا بآلية لتسهيل وصول ​الصادرات​ اللبنانية الى الاكوادور، كما وجه له الدعوة للمشاركة في مؤتمر الطاقة الاغترابية ومئوية لبنان الكبيرفي العام 2020.
واجتمع باسيل مع وزير خارجية جزر المارشال جون سيلك ووقع على بيان مشترك بانشاء العلاقات الدبلوماسية.
وبحث مع وزير خارجية ​سلطنة عمان​ يوسف بن علوي عبدالله الاوضاع في ​الخليج​ وما تقوم به السلطنة من اتصالات لتهدئتها وايجاد المخارج للازمات ووضعه في أجواء زيارته الى ​سوريا​، ووجه باسيل دعوة للمستثمرين العمانيين للاستثمار في لبنان.
وخلال لقائه ممثلة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني دعا باسيل الى "تسهيل دخول المنتجات اللبنانية الى دول الاتحاد الاوروبي والمشاركة في تحمل اعباء ​النازحين السوريين​ الى لبنان ما يشكل ضغطا اقتصاديا كبيرا على لبنان".
وبحث الوزير باسيل مع وزير خارجية ​هنغاريا​ بيتر سيارتو في العلاقات الثنائية وتلبيته الدعوة لزيارة بودابست للمشاركة في مؤتمر حول منطقة ​الشرق الاوسط​.
وخلال لقائه مع نظيره الدانماركي جيبي كوفود شكر الدانمارك على "دورها الايجابي في مساعدة لبنان في ميادين عدة"، متمنيا "تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين"، بدوره اشاد الوزير الدانماركي بإستضافة لبنان للنازحين السوريين على اراضيه.