اعلنت المصلحة الوطنية ل​نهر الليطاني​ عن انتشال جثة طفل من مشروع ري ​القاسمية​ في منطقة تفاحتا، وحملت المسؤولية للمعتدين، وأكدت مضيها في مشروع تسييج حرم قناة الري.

وقالت المصلحة في بيان: "بعدما تم انتشال جثة الطفل علي. ح من قناة ري القاسمية في منطقة ​الزهراني​، تبين ان الطفل قد سقط في المشروع في منطقة مفرق تفاحتا - قرب محطة عز الدين".
وحملت المصلحة المسؤولية عن هذه الحادثة وكل حادثة مشابهة "للمعتدين على مشروع الري بخاصة أولئك الذين شكلوا عقبة اما منع المصلحة من بناء الجدران على حرم القناة في هذا الموقع من اجل تأمين حقوق مرور لبعض المخالفات المحمية".
وإثر هذه الحادثة شددت المصلحة على انها "ستستكمل مشروع انشاء الجدران على طول قناة ري القاسمية لحماية ​مياه الري​، الإستملاك، و​السلامة العامة​".