أنجزت اليوم المرحلة الاولى من حملة عيون السمك، "واحة للتلاقي والسلام" الهادفة الى تنظيف بحيرات السمك، من فيض ​النفايات​ التي غطت سطحها بشكل شبه تام وأساءت الى نظافتها وبيئتها وسلامة مياهها.
وشارك في إنطلاقة الحملة قائمام الصنية -​المنية​ رلى البايع، رؤساء اتحادات بلدية من منطقتي عكار والمنية - ​الضنية​، ​وحدة الانقاذ البحري​ في ​الدفاع المدني​، وناشطون بيئيون ومسعفون من ​الصليب الاحمر اللبناني​ وكشافة، حيث تم استخدام زوارق عدة وشباك كبيرة ورافعات و​شاحنات​، لنقل ومعالجة كميات النفايات التي جمعها المتطوعون اليوم من حوض البحيرة، على مدى أكثر من 10 ساعات عمل متواصلة، وسط ظروف صعبة.
وتوجه "تجمع عكار الوطني" واتحاد شباب الضنية وحملة المنية "منا مزبلة" في بيان مشترك، بعد إنتهاء اليوم الأول من حملة تنظيف بحيرات عيون السمك، بالشكر "لكل الجهات الداعمة والمشاركة في هذه الحملة، وخاصة صاحب مشروع "الميرادور" أحمد عبدالقادر علم الدين ​الراعي​ الرئيسي لهذه الحملة، وكافة الرعاة والهيئات والمؤسسات والجمعيات الكشفية، وقائمقام المنية الضنية ​رولا البايع​، ورؤساء اتحادات بلديات الضنية وعكار، و​مديرية الدفاع المدني​ ممثلة بوحدة الانقاذ البحري والبري، وجهاز الطوارىء والإغاثة، و​الصليب الأحمر​، و​الأجهزة الأمنية​ والعسكرية، وشركة مياه السبيل، وشركة الأمانة العربية، على دعمهم للحملة ومشاركتهم الفعالة التي أثمرت نجاحا في يومها الأول".