التقى شيخ عقل طائفة الموّحدين ​الدروز​ ​الشيخ نعيم حسن​ في دار الطائفة– فردان، وفدا من المكتب السياسي للجماعة الإسلامية برئاسة النائب السابق ​عماد الحوت​، الذي اعتبر بعد اللقاء ان "كانت مناسبة للتداول مع الشيخ حسن، بالشؤون الوطنية والتوقف بالدرجة الأولى عند الازمة الاقتصادية التي يعاني منها المواطن اللبناني بمختلف مستوياته، وضرورة ان تراعي الحلول مصلحة المواطن أولا وقدراته على التحمل، وألاّ يكون هناك ضغوط مبالغ فيها على جيبة المواطن من خلال ​الضرائب​ او ارتفاع كلفة المعيشة. وقد كان هناك توجيه من صاحب السماحة بان العقل ينبغي ان يحكم في هذه المرحلة وبأن يتنازل الجميع لمصلحة الوطن للعبور بالسفينة في ظل الازمات التي تحيط بنا وما اكثرها وحاجة لبنان ليكون أكثر تماسكا لتجاوز هذه الصعوبات".
وتناول الحوت موقف ​الجماعة الإسلامية​ من التعثر الحكومي والفوضى السياسية، مشيرا الى ان "المشكلة الحقيقية لما يمر به لبنان من واقع سيئ لغياب الرؤية الموّحدة للحكومة وذهاب كل فريق داخل ​الحكومة​ ببرنامجه ومشروعه ورؤيته الخاصة، ولا يمكن لبلد ان يستمر بهكذا نهج"
كما التقى شيخ العقل قائد جهاز امن السفارات العميد وليد جوهر، وعرض معه عددا من المواضيع ذات الصلة، وكانت مناسبة نوّه فيها الشيخ حسن "بالدور المنوط بالعميد جوهر وتقديره للمسؤوليات المهمة التي يتحملها، والتي من شأنها ان تنعكس إيجابا على الاستقرار العام وتعطي صورة جيدة للخارج من خلال الوفود التي تزور لبنان"، ومشيدا "بهذا الخصوص بتعاون ​الأجهزة الأمنية​ على مختلف مستوياتها ومهامها لتوفير الاطمئنان للمواطنين".