أعلنت سلطات ​فنزويلا​ "إدخال عملتها الرقمية المدعومة ب​النفط​ "بترو" إلى الأسواق ​العالم​ية، في محاولة لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد والعقوبات الأمريكية التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​".
ونقلت قناة "تيليسور" المحلية عن مسؤولين فنزويليين أن "عملة "بترو" المشفرة ستُحيد تهديد الأسواق السوداء، وعصابات مافيا الأموال".
وكان اعلن الرئيس الفنزويلي ​نيكولاس مادورو​ أن "بترو" على عكس العملات الرقمية الأخرى، لا تحتاج إلى التعدين (استخلاص العمولات من تعاملات العملة نفسها)، لأنها ذات قيمة بالفعل، مشيراً الى أنها "محمية بالنفط والثروة المعدنية الفنزويلية".
وأشار إلى أن "عملة "بترو" موجودة بالفعل في 6 من أكبر مراكز الصرافة الدولية في العالم وسيجري قبولها الآن على المستوى الوطني"، مؤكداً أن "جميع الفنزويليين سيحصلون على عملة "بترو" لإجراء عمليات شراء دولية"، لافتا إلى أنها "أصبحت الآن بديلا قانونيا للدولار في صفقات ​العقارات​".
ويعادل سعر الوحدة الواحدة من عملة "بترو" المدعومة من ​الدولة​ 3600 بوليفار (العملة المحلية)، ومن المقرر أن تصبح مرجعا لتحديد قيمة الأعمال وسعر الخدمات والسلع الاستهلاكية، وإحدى الوحدات المحاسبية التي ستحكم الدولة البوليفارية.