اعتبر عضو ​اللقاء الديمقراطي​ النائب ​فيصل الصايغ​ في تصريح له عبر مواقع التواصل الإجتماعي ان "أكثر ما يؤسفنا اليوم هو اقتناع بعض كبار المسؤولين بأن وراء الأزمة الاقتصادية أجندات مخفية وتآمرا على العهد، وأنه بالتالي يكفي التهديد ب​عقوبات​ تطال مطلقي "الشائعات" حول تردي الأوضاع، ليستوي الواقع الاقتصادي والمالي ويزدهر ​لبنان​".
وسأل الصايغ:"هل المطلوب حرف الأنظار عن تراكم سياسات خاطئة وتجاهل ما يجري من إثارة للنعرات الطائفية، وتخبط في ال​سياسة​ الخارجية، وفشلٍ في الرؤيا الاقتصادية، وتفش للهدر و​الفساد​، وتغاض عن معابر التهريب، واستنزاف متواصل في ​الكهرباء​، والتهرب الجمركي والضريبي، وتدمير البيئة"؟!