عقد عضو مجلس إدارة الصرافين في لبنان محمود حلاوة، مؤتمرا في فندق بارك أوتيل ​شتورا​ بحضور نقيب الصرافين محمود مراد واعضاء النقابة وبحضور مئة صراف، وبعد بيان تلاه حلاوة شرح فيه ظروف المهنة، كشف "عن تلقى الصرافين اتصالا من ​القصر الجمهوري​ تم ابلاغنا فيه بحفظ كرامة الصرافين".
وأشار الى "ان سنلتقي رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​، يوم الثلاثاء المقبل ونزولا عند رغبته وقناعته وحكمته ونتيجة اجتماعنا مع الرئيس نعلن عن النتائج والآليات بالنسبة للاضراب، ومن اليوم حتى موعد اللقاء نعلن عن تعليق الاضراب على أمل اتخاذ خطوات لاحقة بعد اللقاء في القصر الجمهوري،" مشددا على "ان تعليق الاضراب ليس ضعفا منا لن نتراجع عنه، وسنشرح الخلل الحاصل لفخامته على صعيد المهنة".
واكد حلاوة "ان ​نقابة الصرافين​ في لبنان تؤكد مرة جديدة على رفضها وشجبها للاستدعاءات والإجراءات العشوائية بحق الصرافين وأعتبارهم مكسر عصا فيما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية ولما يجري من تخبط في سوق القطع باعتبار أن هذه التوقيفات لاتستند بأي شكل الى رؤية علمية او عملية فالنقابة تدعو السلطات القضائية والأمنية أن تفتح تحقيقاً شفافاً بما آلت اليه الأمور والادعاء على كل من تعتبر النقابة أن الصرافين يعملون وفقا لقانون تنظيم مهنة الصرافة الذي يحدد مهامهم، ويظهره التحقيق ومحاكمته أمام ​القضاء​ واخضعهم لرقابة واشراف لجنة الرقبة على ​المصارف​ في ​مصرف لبنان​ الذي يقوم بفرض ​عقوبات​ عليهم في حال مخالفتهم"