شهدت تظاهرات "​السترات الصفراء​" المستمرة منذ 10 أشهر في ​فرنسا​ ضد ​سياسة​ ​الحكومة​ الاجتماعية والضريبية، حوادث عنف في عدة مدن، واعتقال عدد من المتظاهرين.
وأفاد موقع "فرانس 24" المحلي بأن " السلطات المختصة اعتقلت عدد من المتظاهرين عقب حوادث عنف في مدن أميان (شمال)، وبيزانسون (شرق)، و​تولوز​ (جنوب)، ففي أميان، تعرضت ​الشرطة الفرنسية​ أمس السبت لرشق بالحجارة والعصي، فردت ب​الغاز​ المسيل للدموع".
وأوضحت الشرطة المحلية أن "موكب المحتجين الذين قدرت الشرطة عددهم بـ450 شخصا، انطلقوا على المسار الذي سمحت به السلطات في وسط المدينة، وأطلق المتظاهرون هتافات وشعارات معارضة للرئيس ​إيمانويل ماكرون​، الذي نشأ في هذه المدينة".
وأشارت الشرطة إلى أن "حوالي 30 من مثيري الشغب الملثمين بملابس سوداء اندسوا بين المتظاهرين، وفي نهاية المسار هاجم بعض مثيري الشغب مطعم للوجبات السريعة.
وأفادت شرطة مدينة أميان "بتوقيف 9 أشخاص، فيما أصيب عنصران من ​قوات الأمن​ بجروح جراء الرشق بالحجارة."