أعلن عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني، هوشيار زيباري، أن رئيس ​كردستان العراق​ السابق، مسعود بارزاني، طالب وزير الخارجية الروسي ​سيرغي لافروف​، خلال لقائهما في أربيل باستخدام نفوذ موسكو لمنع تعرض كردستان ​سوريا​ للأذى.
وذكر المسؤول الكردي ان "عبّرنا لوزير الخارجية الروسي عن قلقنا حيال الوضع الحالي في كردستان سوريا، وطلب السيد الرئيس بارزاني من لافروف منع ​تركيا​ من تهجير شعب كردستان سوريا من المنطقة، حتى لا يؤثر ذلك على إقليم كردستان أيضا".
ووصف زيباري زيارة لافروف إلى أربيل بـ "التاريخية"، معتبرا ان"لافروف وزير دولة عظمى وزيارته كانت مهمة لكردستان، والاجتماع كان إيجابيا، والتوجهات كانت متقاربة، كما أن لافروف أشاد بالتحسن في العلاقات بين أربيل وبغداد".
وأشار بيان تلا اجتماع لافروف وبارزاني إلى أن "لافروف أكد خلال الاجتماع على عمل الشركات الروسية في إقليم كردستان، ولا شك أن الرئيس البارزاني ورئيس إقليم كردستان ورئيس الحكومة يدعمون تلك الشركات".

وهذه الزيارة إلى أربيل، هي الأولى من نوعها لسيرغي لافروف إلى إقليم كردستان، في الوقت الذي تجمع الطرفين علاقات اقتصادية وتجارية متينة كما أن شركة "روسنفت" العملاقة تستثمر في الإقليم منذ إبرام اتفاق بهذا الشأن في عام 2017.