تراجعت أسعار ​النفط​ بفعل توقعات بأن استئناف المحادثات التجارية بين ​الولايات المتحدة​ و​الصين​ لن ينهي الحرب التجارية بين أكبر مستهلكين في العالم للخام، وتفاقم القلق بشأن ​الاقتصاد العالمي​ والطلب على ​الوقود​.
وقلصت الصين، أكبر مستورد في العالم للنفط، التوقعات بإبرام اتفاق من خلال المحادثات التي تنعقد يومي الخميس والجمعة لتفادي زيادة اقترحها الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ للرسوم الجمركية على سلع صينية بنحو 250 مليار دولار إلى 30% من 25% في 15 أكتوبر تشرين الأول، إذا لم تكن هناك مؤشرات على إحراز تقدم. وأدى النزاع إلى اضطراب سلاسل الإمدادات العالمية وأبطأ النمو في أكبر اقتصادين في العالم مما يكبح استهلاك الوقود في البلدين.
وتراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت تسعة سنتات أو 0.2% إلى 58.2 دولار للبرميل.

وهبطت العقود الآجلة لخام غرب ​تكساس​ الوسيط الأميركي 12 سنتا أو 0.2% إلى 52.47 دولار للبرميل. وتتعرض الأسعار أيضا لضغوط بفعل تقرير عن ارتفاع مخزونات الخام في الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم حاليا.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الولايات المتحدة من النفط ارتفعت 2.9 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الرابع من أكتوبر تشرين الأول بما يزيد بمقدار مثلي توقعات المحللين بتسجيل زيادة قدرها 1.4 مليون برميل.
بالإضافة إلى ذلك، عدلت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" اتفاقها للإنتاج بهدوء للسماح ل​نيجيريا​ بزيادة إنتاجها مما يضيف المزيد من الإمدادات.