شدد رئيس حزب "​الكتائب​ ال​لبنان​ية" النائب ​سامي الجميل​ على "ضرورة تسليط ​المجتمع الدولي​ ​الضوء​ على ما يجري في لبنان من استباحة للسيادة الوطنية داخلياً وخارجياً كما على القمع المتزايد لحرية الرأي والتعبير التي تجري في لبنان".
ولفت الجميل في خلال مداخلته في في الاجتماع الدوري لاتحاد أحزاب الوسط الدولي والذي يشغل رئيس الكتائب منصب نائب الرئيس فيه الى "سيطرة ​حزب الله​ على قرار الحرب والسلم في لبنان طالباً ان يصار الى مساعدة لبنان على استعادة سيادته وإنهاء التدخل الإيراني فيه وإخراجه من لعبة المحاور عبر تطبيق القرارات الدولية لاسيما 1559 و1701".
وتطرق الجميل الى "موضوع قمع ​حرية التعبير​ في لبنان الذي كان منارة للديمقراطية والحرية في الشرق وهو يفقد ميزته هذه بسبب الممارسات التي تساق اليوم من قبل السلطة بحق ​الصحافة​ واللبنانيين الذين يعبرون عن رأيهم بوسائل مختلفة".
وأشار الى "​الوضع الاقتصادي​ المتردي الذي وصل اليه لبنان بسبب سوء الادارة الذي تمارسه ​الحكومة​ وعدم اقرارها الاصلاحات المطلوبة للنهوض بالبلد"، معرباً عن "خشيته من العزلة الدولية المتزايدة التي بدأت تطال لبنان نتيجة العقوبات المفروضة على عدد من ​المصارف​ والمؤسسات اللبنانية والأفراد".