نظّم لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية زيارة تضامنية إلى مقرّ ​السفارة السورية​ في لبنان، استنكاراً للعدوان التركي على ​الأراضي السورية​، والتقوا السفير السوري ​علي عبد الكريم علي​ وأركان السفارة.
وطالب ممثلو الاحزاب، ​الأمم المتحدة​ بإصدار قرار يدين العدوان التركي، وتوجهوا إلى ​الجامعة العربية​ بضرورة استعادة سوريا لموقعها الطبيعي داخل الجامعة بأسرع وقت ممكن.
كما أجمعت الكلمات على أهمية أن تبادر ​الحكومة اللبنانية​ إلى الاتصال ب​الحكومة السورية​ للتنسيق المشترك في عودة ​النازحين السوريين​ إلى وطنهم، إضافة إلى تسهيل أمور اللبنانيين للاستفادة من فتح المعابر السورية الحدودية مع الأردن والعراق، حرصاً على النهوض الاقتصادي للبنان واللبنانيين على اختلاف مناطقهم.
السفير السوري أكّد بدوره، حرص سوريا على تعزيز العلاقات مع الدول العربية وخاصة لبنان، ولفت إلى أن القيادة السورية لم تساوم يوماً على القضايا العربية المشتركة وخاصة القضية الفلسطينية، على الرغم من كل الإساءات التي تعرضت لها في السنوات الأخيرة.