أعلنت رئيسة وزراء ​الدنمارك​ مته فريدريكسن، أن بلادها ستسارع في إصدار تشريع يسمح بسحب الجنسية الدنماركية من مواطنيها مزدوجي الجنسية الذين حاربوا في الخارج في صفوف الجماعات المتشددة مثل تنظيم "داعش".
وأوضحت فريدريكسن في بيان لها أن "هناك خطر من انهيار المخيمات، التي يحتجز فيها ​الأكراد​ (السوريين) مقاتلي "داعش" في المنطقة الحدودية (في ​سوريا​)، وعودة المقاتلين الأجانب ممن يحملون الجنسية الدنماركية إلى الدنمارك".
وتحاول الدول الأوروبية الإسراع في تنفيذ خطط لنقل الآلاف من مقاتلي التنظيم الأجانب من سجون محتجزين بها في سوريا إلى ​العراق​ بعد أن أثارت العملية التركية شمالي البلاد مخاوف من هروب المتشددين أو عودتهم إلى أوطانهم.