أكد وزير المهجرين ​غسان عطالله​ "أننا نحن السطة وجميعا قلنا اننا سنواجه الكارثة، والتحقيق سيتم بهذا الأمر حتى آخر نقطة، وهناك شيء ممنهج أدى الى هذه الرحائق".
"ما قام به عدد كبير من ال​لبنان​يين يدل على المحبة الحقيقية بين المواطنين، وعندما وصلت الى ارض الكارثة التقيت بجميع الجميعات،و شعرت بالفخر لان ما يحصل يجب ان يفتخر فيه كل لبناني".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح عطالله أن "كل الامور لها حل بهذا النهار لا يمكن التوقف عند أي خطأ يحصل وما، والاشكال الذي حصل مع بعض المواطنين لا أتوقف عنده، نحن لم نتعرض لاحد"، مشيراً الى ان "الامر ليس من يقول انا عملت اليوم، هناك واجب على كل مواطن ان يعمل على مواجهة الكارثة، كل انسان قام بواجبه وهذا ما كان المطلوب وليس التعليق على تفاصيل صغيرة".
ولفت الى أن "120 حريق اندلع على كافة الأراضي اللبنانية لا يمكن ان نغطي 120 حريق بنفس اللحظة لذلك نريد تحقيق كيف يمكن ان يحترق مجموعة قرى بهذه السرعة، وجاءت رياح بشكل مفاجىء"، مشيراً الى "اننا استنجدنا بدول الجوار صحيح، ويجب ان نتجهز أكثر يجب ان نقيم تحقيقا بموضوع الطوافات".
وأكد عطالله الى "أننا نرى الامر بثمنها، التقينا ب​اللواء محمد خير​ باكثر من مرة، نحن موجودين ونحاول المساعدة ووزير الصحة فتح كل المستشفيات لاي حالة".
وشدد على ان "كل الدولة كانت تعمل لحصر ​الحرائق​ وكلنا تفاجانا"، معرباً عن "شكره لكل من اتوا من كل مناطق لبنان الذين شعروا بانتماءهم الوطني".