علمت "​النشرة​" أن "​وزارة التربية​ لم تدفع حتى الآن مستحقات أساتذة تعليم ​النازحين السوريين​، علماً أن الوزير ​أكرم شهيب​ قد أكّد للأساتذة أكثر من مرة أن الأموال موجودة".
ووفق معلومات "النشرة"، فإن "أحد المسؤولين في الوزارة يرفض دفع الأموال الآن للضغط على ​الإتحاد الأوروبي​ من جهة لدفع المزيد من الأموال، وللاستفادة من فوائد هذه الأموال في ​المصارف​ وبالتالي تأجيل الدفع حتى أول الشهر المقبل".