رأى القيادي في ​تيار المستقبل​ ​مصطفى علوش​ أن السلطة ككل فقدت قدرتها على السيطرة، والمقصود هنا كل احزاب السلطة، مشيرا الى أن أي جلسة حكومية يمكن ان تُعقد فإنها لن تؤدي الى تهدئة الشارع، لأنه وبكل موضوعية فإن الحلول غير موجودة، فلا ​الحكومة​ تملك الحلول ولا ​رئيس الجمهورية​ يملكها.
واضاف علوش في حديث لـ"النشرة": "الحل الذي يريده الشعب المتظاهر يتخطى قدرة الحكومة على إيجاده بهذه اللحظة، على أنه لن يكون متوافرا في هذه الحكومة ولا أي حكومة غيرها". وقال: "أنا أدعو ​الحريري​ لمصارحة الناس بحجم المشكلة لانهم لا يعرفونها، مع العلم أن هذه المصارحة ستكون سببا لانفراط عقد الحكومة لأن أطرافا فيها هم أحد أهم أسباب المشكلة".
ولفت علوش النظر الى أن السلطة غائبة ومجرد وجود ميليشيات مسلحة في ​لبنان​ يؤكد غياب السلطة، وهذه الميليشيات أحد أسباب تدهور ​الوضع الاقتصادي​ لأنها تمنع النمو، بالاضافة الى الخلل البنيوي بالسلطة والذي جعل المنطق الطائفي منطق شراكة بين قوى سياسية.