شدد عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب ​علي خريس​ على المطالب المشروعة والمحقة للشعب اللبناني لان المعالجة الاقتصادية لم تأخذ طريقها الصحيح والجدي وما التظاهر الا نتيجة المماطلة والتسويف الذي تنتهجها الفرقاء من أجل مصالح ضيقة وحسابات حزبية وشخصية.

واشار خريس خلال إلقائه كلمة ​حركة امل​ في احتفال تابيني في بلدة ​برج رحال​، الى انه "منذ أكثر من شهرين تقريبا والرئيس ​نبيه بري​ اتصل بالرئيسين ​ميشال عون​ و​سعد الحريري​ وعبر الاعلام حذر من تداعي ​الوضع الاقتصادي​ وعلى اثرها عقد اللقاء الاقتصادي ب​بعبدا​ وتم التوافق على 22 بندا اقتصاديا دون المساس للقمة عيش عامة الناس ولكن ما يفاجئ الجميع كيف وزير ​الاتصالات​ يتحدث عن ضريبة على وسائل التواصل الاجتماعي وكأنه رمى الفتيل المشتعل بالشارع اللبناني".
ولفت النائب خريس الى ان مدرسة الإمام القائد السيد ​موسى الصدر​ لم تكن يوما الا مع الناس ومن الناس وهي خط الإنماء والتنمية والتحرير و​المقاومة​ وهذه المدرسة التي يقودها رئيس ​مجلس النواب​ نبيه بري لم تقف موقف المتفرج امام مطالب المحرومين من كل ​الطوائف​ و الأديان السماوية والتي هي عبارة عن خط ونهج دائم. وحذر من الذين يقومون الان بتصفية الحسابات السياسية وتتخذ المتظاهرين مطية لاغراضها البغيضة.