وأكد نقيب المحامين ​محمد المراد​ أن "​نقابة المحامين​ حاضرة، ولم تغب يوما عن مشاركة المواطن في أوجاعه ومشاكله، ومن الطبيعي أن تقف الى جانب الناس، فهي بذلك تقف الى جانب نفسها، لأنها جزء لا يتجزأ من المجتمع والوطن، تفرح بفرحه وتحزن لحزنه، وقد كان من المتوقع إنفجار الشارع بعد تردي الوضع الإقتصادي والإجتماعي بشكل لم يعد يحتمل".
وعقب لقائه محامين ومحاميات للتباحث في الأوضاع والظروف الراهنة التي يعيشها ​لبنان​، لفت المراد الى "أننا كلبنانيين أمام تحد كبير اليوم، ونتابع من موقعنا بروية كيفية سير الأمور، فمن الواجب علينا كنقابة للمحامين دراسة الخطوات المتبعة والمنوي الإقدام عليها، كي تتماهى ونقابتنا ومهنتنا ورسالتنا".
وبعد نقاش وحوار تم الإتفاق على لقاء يعقد الساعة العاشرة صباح يوم غد الإثنين، في دار النقابة، للوقوف على القرار المناسب.