اشار عضو تكتل "​لبنان​ القوي" النائب ​سيزار ابي خليل​ الى ان "ميليشيا ​القوات​ اللبناني وميليشيا ​التقدمي الاشتراكي​ تقطعان الطرقات في عدد من المناطق"، معتبرا ان "القوات اللبنانية التي صرفت الاموال لتلميع صورتها واستمرت في ذلك لمدة 15 سنة سقطت في اول امتحان وانكشفت امام الناس وعادت الى أصلها".

وفي حديث تلفزيوني أوضح ابي خليل ان "​الجيش اللبناني​ يحمي المتظاهرين وهو معني ايضا بحفظ الامن وحماية حرية التنقل وهو مدعو لتأمين هذه الحرية"، معتبرا ان "استقالة ​الحكومة​ لا تحل المشكلة بل قد تفاقم الامور لاننا في لبنان لا نملك ترف مالي واقتصادي لانتظار تشكيل حكومة جديدة".
من جهة اخرى اوضح ابي خليل انه "اتصلت بالنائب ​ابراهيم كنعان​ ونفى بأن اجتماعه بالبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي كان عاصفاً كما نقلت بعض المواقع وأكد أن الهموم كانت مشتركة بين الطرفين"، مشيرا الى "اننا لن نتوقع لبكركي ان تحيد عن الاساسيات".