وصف مسؤول أميركي كبير، عبر صحيفة "الشرق الأوسط" ما يجري في ​لبنان​ بأنه "حدث غير مسبوق، وفي نواحٍ كثيرة كان يجب أن يحصل سابقاً"، معتبرا أن "ال​مظاهرات​ هي رد فعل مناسب لسنوات كثيرة من سوء التدبير المالي، والفساد المتفشي".

وأكد المسؤول أنه "ولعدة عقود رفضت الحكومات في لبنان اتخاذ إصلاحات اقتصادية، ورفضت ​محاربة الفساد​، ودفعت في الأساس بلادها إلى شفا الانهيار المالي. وتعتقد ​الإدارة الأميركية​ أنه يجب أن يكون للشعوب في كل ​العالم​ الحق في التظاهر والتعبير عن آرائهم بطريقة سلمية، ومع الوقت هناك بضع طرق يستطيع من خلالها الإنسان التعبير عن مظالمه المشروعة"، مشيرا الى أن "المشكلة في لبنان ليست مرتبطة بشكل خاص بأي حزب، أو بالدين أو المذهب. إن الفساد متفشٍّ. حاولنا العمل مع ​الحكومة اللبنانية​، وحاولنا تشجيعهم لاتخاذ بعض الخطوات. حصلوا على وعد "سيدر" منذ أيار عام 2018، ووقَّعت الحكومة اللبنانية على حزمة المساعدات، وهذه طالبت بإصلاحات اقتصادية، ومقابل هذه الإصلاحات قيل للحكومة اللبنانية إنها ستتوفر لها ​القروض​ والدعم الدولي، بمبلغ يصل تقريباً إلى 12 مليار ​دولار​. مضى على هذا أكثر من سنة، ولم تكن الحكومة قادرة على اتخاذ هذه الخطوات".

وردا على سؤال حو ما إذا هذا يعني أن الحكومة اللبنانية حكومة فاشلة، قال المسؤول الأميركي:لا أريد قول إنها حكومة فاشلة، إنما هذه الحكومة لم أو ربما لم تستطع أن ترقى إلى مستوى التحدي. لو أنها اتخذت خطوات قبل سنة. أنا لا أتكلم عن زيادة في ​الضرائب​، ولا أتكلم عن فرض الضريبة على الـ"واتساب"، إنما عن فرض رسوم على البضائع التي تدخل عبر الحدود؛ لكن بسبب الفساد هذا لم يحصل أبداً. وأتكلم عن تطبيق خطوات أخرى قادرة على رفع عائدات ​الدولة​، وتوزع بإنصاف على ​المجتمع اللبناني​. لو اتخذت الحكومة مثل هذه الخطوات لما كانت المظاهرات الآن. وهذا أمر مؤسف".


ولفت الى أن "أمين عام "​حزب الله​"، ​السيد حسن نصر الله​، اعترف خلال خطبته الأخيرة، بأن الحزب نفسه مسؤول أيضاً عن ​الأزمة​ الحالية. حتى الآن، هذه المظاهرات وبشكل عام كانت غير طائفية. أنا لا أريد أن أتكلم عن الدور المحدد لـ"حزب الله". لقد لعب دوراً؛ لكنه لم يكن الوحيد. لا أريد أن ألفت الأنظار إلى الداعمين الطائفيين، هذه ليست القصة"، موضحا أن "القصة أن ​الشعب اللبناني​ يطالب بحقوقه، يطالب بحكومة مسؤولة، وأن تتخذ الخطوات الضرورية، وهي خطوات صعبة لإنهاء هذه الأزمة. وقد يكون الوقت تأخر على ذلك، لا نعرف. إننا نأمل أن يتم تطبيق الإصلاحات الآن؛ لكن أكرر: يمكن أن يكون الوقت قد تأخر جداً".
وذكر أن "الشعب اللبناني وُعد بالكثير سابقاً، ومن الواضح أنه لم يعد يثق أو يصدق، وهذه المشكلة أوجدتها الحكومات بنفسها في لبنان. إنها من صنع أيديها، ولهذا السبب لم يترك الناس الشوارع منذ أن ألقى رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ كلمته"، مضيفا: "أنا لا أعرف كيف سيتم حل هذه المشكلة. ما إذا تشكلت حكومة وحدة وطنية، أو حكومة من تكنوقراط، وما إذا كان على لبنان التوجه إلى ​الانتخابات​. كل هذه الأمور على الشعب اللبناني أن يقرر أياً منها. هناك حلول؛ لكن مرة جديدة تأخروا كثيراً في اللعبة. الآن لا يمكن سحب الدولارات من ​المصارف​، إنها مغلقة منذ أيام، لا يمكن سحب ​الليرة اللبنانية​ من المصارف. هذا وضع صعب جداً ورطت الحكومة اللبنانية نفسها فيه. كان ذلك بمثابة قطار بطيء يتجه نحو الاصطدام، وكنا لسنوات نرى أن هذا آتٍ".

وشدد المسؤول الأميركي على أنه "يجب على ​القيادة​ أن تتخذ قرارات جريئة. يجب إيجاد حلول خلاقة، وعلى الحكومة ألا تبقى بالمظهر الذي هي عليه الآن. لكن هذا كله يعود إلى الشعب اللبناني، عليه أن يجد المخارج. نحن في الإدارة ندعم الإصلاح، ولكن لن نقرر ما يجري على الأرض"، مؤكدا أن "​الولايات المتحدة​ لا تريد أن تغير ما يجري على الأرض، تريد أن تبقى المظاهرات لبنانية خالصة، ونريدها أن تبقى سلمية، ونريد من ​المؤسسة العسكرية​ أن تقوم بالدور الذي تقوم به الآن، بمنع ​العنف​ وحماية المتظاهرين؛ لكن لا نريد أن نتدخل بالقول للحكومة في لبنان أو للشعب اللبناني كيف عليهم حل هذه المشكلة. هذا ما لن نفعله".

وأعلن أن "موقفنا هنا هو التالي: لا نريد أن يكون ل​أميركا​ دور؛ لكن هذه المظاهرات ليست شبيهة بمظاهرة ​14 آذار​ 2005. إنها مختلفة تماماً. إنها الشعب اللبناني. وهذا أمر جميل"، مؤكدا أن "مطالب الشعب شرعية. هناك 80 في المائة من اللبنانيين يقفون جنباً إلى جنب، غير طائفيين، ويتظاهرون بطريقة سلمية، وهذا أمر رائع"، مذكرا بما وقع أثناء مظاهرات اللبنانيين من كل الأطياف ضد القمامة، منذ نحو سنتين، و"كيف اخترقهم عملاء طائفيون".