اعتبرت جمعية تجار ​محافظة النبطية​، في بيان، انه "بعد الاطلاع على ​الحركة التجارية​ في المدينة وبعد فتح الطرقات وعودة ​الحياة​ الطبيعية بفتح ابواب ​المدارس الخاصة​ والدوائر الحكومية، ان ما حصل في الايام العشرة الماضية من حراك شعبي اعتبرناه من ايامه الاولى محقا وخصوصا بعد الازمة الاقتصادية والمالية التي يعاني منها ​لبنان​ ووقفنا الى جانب مطالبه المحقة، ولكن عندما انتفت الحاجة بعد عرض الورقة الاصلاحية التي نرى من خلالها بصيص أمل يضعنا على اولى درجات الاصلاح و​محاربة الفساد​ الذي هو مطلب كل الوطنيين و​الاحرار​ على الساحة اللبنانية".


وتمنت الجمعية من وزير التربية ان يتحمل مسؤولياته بفتح ​المدارس الرسمية​ والمعاهد و​الجامعات​. وطالبت بفتح ابواب ​المصارف​ امام المواطنين وخصوصا بعد فتح الطرق في معظم الاراضي.

كما اهابت جمعية التجار بـ"الدور المشرف الذي قامت به ​القوى الامنية​ على مساحة الوطن من تأمين سلامة المعتصمين السلميين وفتح الطرقات وحفظ الامن".