أكد عضو المكتب السياسي في "​تيار المردة​" ​كريم الراسي​ أن "​قطع الطرقات​ على الناس تصرف ميليشياوي و​ارهاب​ على المواطنين، تقوم به قوى تريد ان تنفذ ما يدور في رأسها".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح الراسي أن "هناك أشخاص قاموا بالحراك بصرخة وجه وهناك من استغلهم"، مشيراً الى أن "الحديث عن أن لا احد ورائهم يدل أن هناك احدا ورائهم، لديهم قناعة أنه ليس هناك من دولة ​لبنان​ية ولا قوى امنية، وترغب بالعودة الى الامن الذاتي والمناطق المحكومة ذاتيا".
ولفت الى "أنني مع التحرك بالساحات ونحن اعتصمنا سنة ونصف في ​ساحة الشهداء​، ورئيس ​الحكومة​ الأسبق ​فؤاد السنيورة​ قال "لن يرف لي جفن"، ومن ثم دخلنا بحكومة توافق".
وتسائل الراسي: "قطع الطرقات على من؟"، معتبراً أن "قطع الطرقات يتم على عيش المواطن والتلميذ الذي ذهب مستقبله، أنا مع تغيير لبنان ولكن لماذا يكون التغيير على ظهر هؤلاء وعلى ظهر التجارة".
وأكد أن "​القطاع المصرفي​ له حسناته وله سيئاته لماذا نسينا الحسنات وشددنا على السيئات، لماذا نخرب القطاع بأكمله؟"، مشيراً الى أن "التعصيب والفورة يفيدان لكن لا أن تستمر التحركات بهذا الشكل وتخرب لبنان".