أكد رئيس ​الحكومة​ الأسبق ​فؤاد السنيورة​، في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" أنه "لن يحضر إلى مكتب النائب ​العام المالي​ القاضي ​علي إبراهيم​، الذي طلب الاستماع إلى إفادته حول موضوع صرف مبلغ 11 مليار ​دولار​؛ لأن هذا الموضوع هو إعادة جدولة للمبلغ المطلوب وليس لدي شيء أضيفه"، مؤكداً "لو عاد بي الزمن لفعلت الشيء نفسه".
وشدد السنيورة على "أننا رجل تحت القانون وأخضع له، ولدي ثقة كاملة بما قمت به لمصلحة ​لبنان​ واللبنانيين، ولكنت قمت بالشيء نفسه لو كنت اليوم رئيساً للحكومة"، موضحا أنه "سبق لي أن قدمت مشروع قانون لإخضاع حسابات ​الدولة اللبنانية​ للتدقيق في عام 2006، إلا أن هذا المشروع ما زال في إدراج ​مجلس النواب​".