أكد عضو تكتل "​لبنان القوي​" النائب ​زياد أسود​ أن "المسألة لم تعد مسألة من يحقق بال​سياسة​، ونحن لا نحقق خطوة للامام نحن فعليا وقعنا بالازمة المالية الموروثة منذ 30 سنة وهذه ​الأزمة​ ليست وليدة لحظتها".

وفي حديث تلفزيوني له، أشار أسود الى أن "كل القوانين التي يحكى فيها المتعلقة بالاصلاح المالي توقيتها خاطىء كلنا كنا نصرخ وكنا نقول انه لا يمكن ان تستمر ​الدولة​ بهذا الشكل الروتيني، واليوم يتم الاستعانة بملفات ​التيار الوطني الحر​ بهذا الإطار".
ولفت الى "انني أرحب بالموضوع وهو يحتاج لأكثر من 3 قوانين" ، متسائلاً: "ما المانع من الغاء الايجارات الوهيمة والجمعيات الوهمية".
وأكد أن "​حكومة​ "تكنوقراط لها معايير ولا تكون عشوائية، والمشكلة أن الافكار تطرح بمكان والتطبيق بمكان آخر، والشارع مستعجل على الحلول بمطالب محقة، ولكن هذه المطالب تأتي بالتدريج"، لافتاً الى "اننا لم نطرح بقاء رئيس حكومة ​تصريف الأعمال​ ​سعد الحريري​ خارج الحكومة، وهو لعب لعبته ولم تكن بمكانها".
وأشار الى أن "البلد بحاجة الى حكومة تتمكن من بناء ارضية اقتصادية صلبة وتصحح الشوائب التي قام بها ​مصرف لبنان​ والتشدد بموضوع ​الفساد​".

ورأى أنه "السلطة ​السياسة​ ان كان على مسؤوى املاك الدولة وسوليدير والمرافق العامة جميعها هناك اشياء يمكن تحسين السلوك المالي فيها"، مشيراً الى أن "هذا يطرح سؤال لماذا لا يوجد مال في البلاد والبنوك، وهناك ضوابط لتحريك الرساميل؟".
ولفت أسود الى الى أنه "منذ 30 سنة لا نقوم بالزراعة ولا الصناعة ونستغرب لماذا لم نعمل ارضية اقتصادية ولدينا شباب يتخرجون عاطلين عن العمل وهذا نتيجة التشبيح بالدولة".
واعتبر ان "برأيي بهذه العقلية وهذا الآداء والعناد من الحريري لا يحل المشكل نحن نبحث عن حكومة ترضي الناس ولا نريد خلق أزمات للناس".