أكد عضو تكتل "​لبنان القوي​" النائب ​سليم عون​ أن "طريق الحل هو الذي يجب الاتفاق عليه بعد التحركات الشعبية، ويجب الأخذ بعين العتبار صرخة ​الشعب اللبناني​ ويجب ان انظر للواقع الحالي".
وفي حديث تلفزيوني له، اوضح سليم عون ان "​الرئيس ميشال عون​ توجه لكل من في الشارع وطلب منهم الحوار، ولكننا لم نجد استعداد للحوار بل فقط حديث عن ​اسقاط النظام​".
وأشار الى "اننا بالقوة جئنا تحت هذا النظام ارتضينا لإرادتهم وارادة كل اللبنانيين، نحن نحترم القوانين والدساتير وكل تغيير يحصل بشكل طبيعي لا نمانعه، نحن اول ناس من يريدون تغيير النظام ولكن ليس بثورة"، لافتاً الى أن "هذه الصورة عن التحركات التي أراها هي ليست صورة سلمية بل أنا أراها انقلاب، خصوصا عندما لا يقبل محاورتك ويقول لك ارحل".
وأكد سليم عون "انني مستعد لأن أعيد الثقة للمواطن وان أمد يدي فلسنا نحن من فرض نفسه، نحن انتخبنا الشعب وأعطانا ثقته"، مشيراً الى ان "أعلى سلطة بالبلد والوحيد الذي اقسم على ​الدستور​ قال أريد ​حكومة​ منسجمة ويكون الوزراء فيها أصحاب كفاءة واختصاص تنال ثقة الشعب، والرئيس وضع هذه المعايير".
وشدد على "انني مؤمن بمطالب المحتجين ولكن لا يمكن ان يتعاطوا بهذه الطريقة فقد "كبرت الخسة" برؤسهم"، مشيراً الى "أنهم لا يريدون الاستماتع الينا رغن اننا لا زلنا نمثل ولا زلنا نواب، الحل أن نخرج وإياهم وأبدينا كل تعاون على كل الصعد".