لا تزال ​طريق القصر الجمهوري​ سالكة بالاتجاهين مع انتشار كثيف لعناصر ​الجيش​.
أما مدارس المنطقة الرسمية والخاصة فأبقت ابوابها مقفلة أمام التلاميذ، وكذلك ​الجامعات​، ولا تزال المصارف مقفلة امام الزبائن التزاما بقرار ​نقابة موظفي المصارف​ الاضراب، اما الدوائر الرسمية فتعمل بشكل طبيعي.