أكّد ​محافظ​ بنك الشعب ​الصين​ي يي قانغ أن "سلطات بكين ستزيد دعمها للاقتصاد وتدفع أسعار ​الفائدة​ الحقيقية على الإقراض للتراجع من أجل دعم قدرة البنوك على زيادة الإقراض".

ذكرت ذلك وكالة "​رويترز​" مشيرة إلى قول قانغ، مع إبقاء صانعي السياسات على ​السياسة​ النقدية تيسيرية لدعم النمو المتباطئ.

ولفت الى أن "البنوك ينبغي عليها الرجوع إلى سعر الفائدة للقروض الرئيسية، عندما يتعلق الأمر بتحديد أسعار الفائدة على الإقراض".

وكشف مسح لمتعاملين ومحللين أن ​البنك المركزي​ سيخفض على الأرجح سعر الفائدة للقروض الرئيسية، غدا الأربعاء، للمرة الثالثة منذ استحدث هذا المعيار في آب الماضي.

ونتيجة تباطؤ الطلب العالمي وتداعيات الحرب التجارية مع ​الولايات المتحدة​، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي للصين ستة في المئة فقط على أساس سنوي في الربع الثالث، مسجلا أبطأ وتيرة من نوعها خلال نحو ثلاثين عاما، وعند الحد الأدنى للنطاق المستهدف من ​الحكومة​ بين ستة و6.5 في المئة.