اشارت هيئة شؤون الاعلام في "​تيار المستقبل​" تعقيبا على البيان الصادر عن اللجنة المركزية للاعلام في "​التيار الوطني الحر​"،الى انه "كان يجدر بـ"التيار الوطني الحر" أن يعلن أسفه على نشر وتعميم مقدمة المحطة الناطقة باسمه، وأن يتبرأ منها قبل انتشارها وتعميمها على ​وسائل الاعلام​، لا أن يبدي الأسف على قيام الأمين العام لـ"تيار المستقبل" ​أحمد الحريري​ بتعرية ما تضمنته من تحريض وفتنة، لأن ما ورد في المقدمة يمثل قمة التجني على التاريخ وقمة الاعتداء على الدور التاريخي لرؤساء الحكومات، وبينهم ثلاثة شهداء سقطوا في ميدان الدفاع عن ​لبنان​ وكرامته ووحدته الوطنية".
واعتبر البيان إن تبرؤ "التيار الوطني الحر" من المقدمة يؤكد صوابية تصريح أحمد الحريري، وهو أمر جيد يسجل لهم، ولكنه لا ينفي الحقيقة التي يعرفها كل اللبنانيين بأن محطة ال "otv" هي الناطق الرسمي باسم التيار ورئيسه. أما اتهام "تيار المستقبل" بالتحريض الطائفي فمردود لأصحابه في "التيار الوطني الحر" الذي يتبارى نوابه والمسؤولون فيه على الشاشات ومواقع التواصل الاجتماعي في شن حملات القدح والذم بحق الرئيس الشهيد ​رفيق الحريري​ والرئيس ​سعد الحريري​. فهل هؤلاء أيضاً لا يعبرون عن رأي "التيار الوطني الحر"؟ وهل يريدون من اللبنانيين أن يصدقوا أن محطة "otv" محطة مستقلة سياسيا واعلاميا، ولا تتبارى، منذ أسابيع، مع نواب التيار ومسؤوليه، في فتح الهواء لكم من الاسفاف الرخيص بحق الحريرية الوطنية؟".
ولفت البيان الى "إن الذي كتب مقدمة محطة "otv" ليس ابن الامس، انه شخص يحمل ارثا تاريخيا من الكراهيات الوطنية التي تطفو على جسد أصحابها كلما حاولوا الهروب إلى الأمام في إنكار الحقيقة والواقع".