أكد نقيب المعلمين في ​المدارس الخاصة​ ​رودولف عبود​ أن "السجال مستمر مع ​اتحاد المؤسسات التربوية​ الخاصة"، مشيراً الى ان "هناك تهريبة موضوع في تدبير غير قانوني، وكأن الغاية منه إنزال العقاب على المعلمين لعدم تنازلهم عن حقوقهم عبر عدم دفع رواتبه، وكأن المطلوب زيادة معاناتهم".

وفي ​مؤتمر​ صحفي له، أوضح عبود أن "ما فعلته إدارة المدارس من دون تشاور أو نقاش، وتطالب ادارت المدارس والمعلمين بتفهم الأمور وهي لم تبادر الا الى محاولة الغاء القانون 46، وقد ذهب البعض لدفع المعلمين لتقديم استقالاتهم".
وأشار الى "أننا نحيي من اعطوا معلميهم حقوقهم القانونية، وهذا التصرف سينعكس إيجابا على تلك المؤسسات التي ستجذب اليها الاهالي و​الاساتذة​ الكفوئين".
وسأل عبود "لماذا فش الخلق بالعلمين وجعلهم كبش محرقة فشل ادارات المدارس؟"، مشيراً الى أنه "الا تطال ​الأزمة​ العلمين وهل محصنون من تدتاعياتها وهل حصلوا على حقوقهم المادية والمعنوية وهل كانت العلاقة سليمة وايجابية"، متسائلا: "ما ذنب المعليمن وسط هذا المشهد؟ ولماذا فرض هذه التدابير؟".
وسأل: "لماذا تطبيق هذه التدابير الآن وفي توقيت واحد؟ وهل هذا الحل الاوحد لتجاوز الازمة ام انهم استسهلوا الإنقضاض على حقوق المعلمين؟، ولمذا لا يصار الى اللجوء الى القانون الذي ينظم موازنات المدارس؟".
وتوجه عبود الى اأساتذة مؤكداً "اننا الى جانبكم بكل الاجراءات التي ستتخذونها بما فيها التوقف عن التدريس والاضراب"، مشيراً الى "أننا سنبقى على استعداد لتقديم الدعم المعنوي والقانوني بما ستتخذون من اجراءات".
ورأى أن "مصير ​العام الدراسي​ يزداد ضبابية، ونطالب المعنيين بتسديد المنح المدرسية العائدة للمجانية".