ركّز رئيس أركان ​الجيش العراقي​ ​عثمان الغانمي​، بمناسبة ذكرى "يوم النصر الكبير"، على أنّه "تمرّ علينا هذه الأيام مناسبة عزيزة وكبيرة ألا وهي ذكرى يوم النصر الكبير على تنظيم "داعش"، الّتي أنجزنا فيها المهمّة الصعبة في الظروف الصعبة، وانتصرنا بصمود شعبنا وبسالة قواتنا البطلة، وبدماء الشهداء والجرحى أثمرت أرضنا نصرًا تاريخيًّا مبينًا يفتخر به جميع العراقيين على مرّ الأجيال".


ولفت في بيان، إلى أنّ "في كلّ شبر وزاوية ومناسبة، نرى المواطن العراقي يشيد بدور الجيش المهني في التعامل مع الأحداث والتحديات الّتي تواجهها البلاد، ليكون صمّام الأمان وسور الوطن المنيع ودرعه الحصين وضامن وحدته وحامي شعبه". وأكّد أنّ "​التظاهرات​ الّتي خرج بها أبناء شعبنا في معظم المحافظات، قد أعادت بنا تلك الصورة الناصعة والمشرقة الّتي كسبها الجيش العراقي خلال معارك التحرير".

وشدّد الغانمي على "أنّنا عندما نرى اليوم هذا التلاحم الكبير بين المتظاهرين المُطالبين بحقوقهم المشروعة وإخوانهم من الجيش العراقي، الّذين يقدّمون لهم الحماية دون حملهم للسلاح، وهذا نابع من ثقة المواطن والتعاون معهم لتفويت الفرصة وقطع الطريق أمام من يحرض على ​العنف​ والحرق للممتلكات الخاصة والعامة". وتوجّه إلى "اخوته وأبنائه" قائلًا: "جيشكم وقواتكم الأمنيّة متواجدة لحمايتكم لحين تحقيق مطالبكم المشروعة الّتي كفلها لكم ​الدستور​".