طمأن الرئيس عون ال​لبنان​يين بأن لبنان سيخرج معافى من الوضع الراهن سياسيا واقتصاديا، داعيا جميع الاطراف الى ادراك الخطر الذي يتهدد لبنان حاليا.

وفي كلمة له خلال استقباله وفداً من سيدات يعملن بالتعاون مع جمعية "Lebanon uprise" في سبيل خدمة المجتمع اللبناني واللبنانيين، اكد ​رئيس الجمهورية​ ان لبنان يمر في مرحلة صعبة نتيجة التراكمات بفعل الديون التي رزح تحتها في ظل اقتصاد غير منتج.
ورأى ان " الحراك الشعبي يرفع مطالب سبق للرئيس عون ان طالب بها وعمل على تحقيقها من خلال اقتراحات قوانين قدمها الى مجلس النواب عندما كان رئيسا لتكتل الاصلاح والتغيير لاسيما تلك التي تتناول مكافحة الفساد ورفع الحصانة ومنع التهريب الضريبي... ولفت رئيس الجمهورية الى انه تفهم مطالب المتظاهرين ودعاهم للحوار مراراً لكنهم لم يتجاوبوا".
وحذر الرئيس عون من الشائعات التي تضرب المجتمع اللبناني وتعمل على احداث فوضى فيه، خصوصا من خلال تعميم تهمة الفساد على جميع العاملين في الشأن العام من دون التمييز بين الفاسد الحقيقي وغير الفاسد.
واعتبر ان هذا التعميم افقد ثقة اللبنانيين بقياداتهم كما اثر سلباً على سمعة لبنان في الخارج. وشدد على ضرورة فهم حقيقة المواقف والممارسات والاداء، معتبرا ان الجيل الشاب هو الذي يصنع الاصلاح على ان تتوافر امامه المعطيات الحقيقية .
وجدد الرئيس عون الدعوة الى اللبنانيين للكشف عن مكامن الفساد لتسهّل امام المسؤولين عملية المحاسبة.