أكد عضو تكتل "​لبنان​ القوي" النائب ​آلان عون​ أن "الذي فشل بلبنان هو النظام ككل وليس الكتل الوزارية او ​الكتل النيابية​ بالمفرق"، مشيراً الى ان "النظام التوافقي هو المشكلة الديمقراطية".

وفي حديث تلفزيوني له، أوضح آلان عون أن "في لبنان نعمل بتوافقية ولا نقوم اكثرية واقلية"، مشيراً الى ان "الوزراء يتم تعيينهم بمرسوم من رئيس ​الحكومة​ المكلف و​رئيس الجمهورية​، ولا نريد تغيير مفهوم الديمقراطية لأن هناك أشخاصا لا يعجبوننا".
و لفت الى أن "الفشل هو الذي يجعلف فريقين غير منسجمين معا بالجلوس على نفسط الطاولة وتحميل المسؤولية للفريقين معا، فلنسلم فريقا واحدا ونحاسبه".
وأكد آلان عون أن "لا قرار لدينا بتسمية رئيس حكومة حختى الآن، نحن طرحنا اكثر من حل"، مشيراً الى أن "الميثاقية يجب ان نسلم بها أنها فوق ​الدستور​، فلا يمكن ان نمارس الدستور دون الصطدام بها".
ولفت الى "اننا نريد الذهاب الى حل ونريد إحداث صدمة ثقة للشعب و​المجتمع الدولي​، وإذا هذا يحتاج الى خطوة للوراء لا مانع".
وشدد على انه "لا يمكن الغاء نظامنا جراء حالة اعراضية، ويجب على المعترضين الاعتراف ان هناك كتل نيابية". وتسائل: "ماذا بقي من الإستشارات النيابية إذا جاء أحد من ​دار الفتوى​ ليقول ان ​دار الافتاء​ يريد ​سعد الحريري​ رئيسا للحكومة"، مشيراً الى أنه "بعد كل ​انتخابات​ ننتخب رئيس حكومة كرئيس ​مجلس النواب​، ويقفل امامنا اي خيار".