أكد السفير المصري في ​لبنان​ ياسر محمد علوي ان "المفتاح الحقيقي لإستقرار لبنان هو سرعة التكليف والتأليف للحكومة. وهو وبصراحة شديدة، امر قال به الشارع وحاجة لبنانية واقليمية ودولية لمساعدة لبنان. وإن الإنتظار والتلكؤ بات خيارا نيرونيا لا يحتمله الوضع في لبنان".

وعقب زيارته ​رئيس الجمهورية​ الأسبق ​أمين الجميل​، اوضح علوي أن "تشكيل ​الحكومة​ هو شأن لبناني، فلبنان بلد عريق في سياسته وديمقراطيته ولا يحتاج الى من يقول له كيف تشكل الحكومة الموثوقة، لكن اعتقد ان الرسالة الأساسية في ​باريس​ هي ان ​المجتمع الدولي​ والعربي حاضر لمساعدة لبنان، ولهذا كان الإعلان بأن تأليف الحكومة في اسرع وقت ممكن هو الخطوة الأساسية التي يأتي بعدها كل شيء آخر للخروج من عنق الزجاجة. وهذا تأكيد على نفس الرسالة التي قلتها بأن التأخير في ​تشكيل الحكومة​ هو خيار نيروني انتحاري، فالبلد يحترق ولا يمكن للمسألة ان تنتظر ليحترق الوضع اكثر".
وعن دور مصر في دعم لبنان على المستويات السياسية والمالية والإجتماعية، لفت الى أن "رسالتنا دائما هي رسالة الدعم للاستقرار، ونحن حاضرون للتعاون مع لبنان ولدينا إرث كبير من التعاون كما هناك أفق كبير للتعاون بمجرد تشكيل الحكومة في المرحلة المقبلة".
وأشار الى أنه "سيبدأ خلال ايام، عمل المستشفى المصري الذي يقدم خدمات علاجية ودوائية مجانا، ونحن نثبت في هذا الوقت إيماننا بأن استقرار ودعم لبنان هو بالأفعال وليس بالأقوال".
وعن المسعى الذي يمكن لمصر ان تقوم به مع ​جامعة الدول العربية​ للعب دور في مساعدة لبنان وإنقاذه، أكد علوي "أنني متأكد بأن الكل حاضر لدعم لبنان، ولكن كما قلت المفتاح الأول هو سرعة تجاوز مرحلة الإنتظار والبدء الفوري بتشكيل الحكومة، فكل الطرق تؤدي الى هذه النقطة، والتلكؤ كما قلت سابقا هو عمل نيروني وترف لا يحتمله احد ولا تقره مسؤولية وطنية او اخلاقية".
وعن توقعاته للاضطرابات الحاصلة في ​العالم العربي​ وما إذا هي ذاهبة الى حل او تأزم، أشار الى أنه "ليتم البدء بتشكيل حكومة في لبنان، فهي ستكون فأل حسن للمنطقة كلها".