أعلن وزير الاقتصاد والتجارة في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​منصور بطيش​ في بيان أنه "أثناء قيام مراقبتَين من ​مديرية حماية المستهلك​ بزيارة كشف روتينية في منطقة الشويفات، تم التعرض لهنّ والاعتداء عليهنّ بالضرب المبرح والتهديد والكلام النابي. وقد تمّت الاستعانة ب​القوى الامنية​ لاخراج المراقبتَين من المنطقة. وقد توجّهتا الى المستشفى كما تقدّمتا بشكوى لدى ​القضاء​ المختص لاتخاذ الاجراءات المناسبة".

ولفت الى أن "​وزارة الاقتصاد والتجارة​ التي تتحفظ باستمرار عن ​الاعلان​ عما يتعرض له مراقبوها من مضايقات واعتداءات متكررة واهانات، تجد نفسها مضطرة الى اتخاذ أشدّ الاجراءات في حماية مراقبيها عبر الاستعانة ب​الاجهزة الامنية​ المختصة، وتعتبر اي تعرّض للمراقبين هو اعتداء على حقوق المواطنين جميعاً في أمنهم الاقتصادي والاجتماعي في هذه الظروف الصعبة. وبالتالي، لا يمكن التهاون بأي شكل من الاشكال مع مثل هذه الاعتداءات المُستنكَرة".