زار وفد من مجلس ادارة نقابة مقاولي الأشغال العامة و​البناء​ اللبنانية برئاسة النقيب المهندس ​مارون الحلو​ ، وزيرة ​الطاقة​ والمياه في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ندى البستاني ، حيث تمّ شرح المعاناة التي يعيشها المقاولون في الوضع الراهن لجهة قبض مستحقاتهم من كافة الوزارات والمجالس.

وعدد النقيب الحلو للوزيرة أبرز المعوقات التي تحول دون امكانية متابعة تنفيذ اعمالهم مع ​الدولة​ لأسباب عدة أبرزها:
1 – عدم دفع مستحقات المقاولين من قبل المجالس والوزارات منذ أكثر من سنتين.
2 – تبدل اسعار العملات الأجنبية في السوق المالي وذلك يرتد سلبا على المقاولين الذين يتقاضون مستحقاتهم ب​الليرة اللبنانية​ ويدفعون بالعملة الأجنبية.
3 – وقف التسهيلات المصرفية للمشاريع قيد التنفيذ علما ان عقود المشاريع تنازل عنها المقاولون للمصارف وهم بحاجة الى السيولة لاستكمال تنفيذ اعمالهم وقبض مستحقاتهم.
4 - تعذر استيراد المعدات والمواد من الخارج وتسديد مدفوعات الموردون.
وطالب النقيب من الوزيرة تسهيل طلبات المقاولين للذين يرغبون في فسخ عقودهم واسترداد كفالاتهم او تمديد المهل حسب رغبة كل مقاول.
وأبدت الوزيرة تجاوبها وتقديرها لظروف المقاولين حاليا، معربة عن استعدادها للوقوف الى جانبهم، ورفضها أن يلحق بهم أي أذى. وشكر النقيب الحلو الوزيرة على مواقفها الإيجابية وتحسّسها لمعاناة المقاولين وكل فئات الشعب، واستعدادها للمساعدة في تنفيذ اي مطلب محقّ، والقيام بكافة الإجراءات اللازمة لمعالجة الخلل الناتج لجميع العقود مع الوزارة.