كشفت مصادر سياسية مواكبة لـ"​الشرق الأوسط​"، أن رئيس ​التيار الوطني الحر​ ​جبران باسيل​ لا يزال يناور، مرة بحكومة اختصاصيين ومرة أخرى بالأسماء بهدف كسب الثلث المعطل، سائلة: "ما دامت ​الحكومة​ حكومة لون واحد، فلماذا الثلث المعطل فيها؟".

وفي هذا الإطار، أكدت مصادر عدة أن رئيس "تيار ​المردة​" النائب ​سليمان فرنجية​ حسم موقفه لجهة عدم المشاركة في الحكومة، لرفضه حصول وزير الخارجية في حكومة ​تصريف الأعمال​ جبران باسيل على الثلث المعطل واقتصار حصة "المردة" على وزارة واحدة كان يفترض أن تكون الأشغال العامة".
وعلمت "الشرق الأوسط" أن "​الحزب السوري القومي الاجتماعي​ يصر على توزير ​أمل حداد​، مع أنها غير منتسبة للحزب، لكنه يريد تسمية شخصية في الحكومة لتأكيد حضوره السياسي في الحكومة، قائلة إن الإصرار هنا يشبه تبنيه في وقت سابق ترشيح النائب ​البير منصور​ للمجلس النيابي مع أن منصور ليس منظماً في الحزب".
وتحدثت المعلومات عن تباين بين ​الرئيس ميشال عون​ ورئيس الحكومة المكلف ​حسان دياب​ على تسمية شخصية تتولى حقيبة ​الاقتصاد​، إذ يصر دياب على تسمية بترا خوري، بينما يصر عون على تسمية أيمن حداد.