اشارت مصادر مطلعة عبر "النشرة" الى انه ومنذ بداية الأحداث حاول ​الرئيس ميشال عون​ أن يجمع ​المجلس الأعلى للدفاع​ 3 مرات نظرا للوضع الأمني وخطورته لكن رئيس ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​سعد الحريري​ رفض علما ان هدف الاجتماع أمني وليس سياسي من هنا استغراب موقف الحريري الرافض للحضور.

ولفتت المصادر إلى أنه سيتم خلال الاجتماع البحث في كيفية المحافظة على سلامة ​المتظاهرين​ السلميين وحمايتهم واتخاذ تدابير لحماية الاماكن العامة والخاصة لاسيما في ​بيروت​.
واضافت "من ضمن الأمور التي ستناقش غرفة العمليات المشتركة لتكون كل المهمات مشتركة"، مشددة على أن الأسباب للدعوات لعقد اجتماع الأعلى لثلاث كانت امنية وليست سياسية من هنا من المستغرب أن يرفض الحريري الاجتماع أو أن لا يحضره"، مشددة على أنه ليس من مهمة المجلس الأعلى الدفاع ايجاد حل سياسي بل حل أمني".