كثر في الآونة الأخيرة الحديث عن ​الفساد​ في ​البلديات​ وضرورة مكافحته ولكن هذه الأقوال بقيت غير مقرونة بالأفعال إلا في بعض الملفات... منذ مدّة فتحت "​النشرة​" واحدا من تلك الملفات وتحديداً في مخالفات ارتكبتها بلدية ​كفرذبيان​ منذ العام 2017 وحتى اليوم...

في التفاصيل تقدّم أعضاء ببلدية كفرذبيان بشكوى أمام ​النيابة العامة​ ​المال​يّة في ​بيروت​ حول مجموعة مخالفات، بحسب ما تؤكد مصادر مطلعة على الملفّ، لافتة الى انّ "المخالفات تجزّأت الى أربعة منها جدول يتضمن تزوير في الأسماء ويضمّ، أسماء سوريين وهميين وكانت هذه الاموال تذهب الى صالح نائب رئيس ​البلدية​، اعطاء تراخيص لوحات اعلانية دون استيفاء الرسوم".
هنا تشرح المصادر أنه "وبمجرد أن يصدر الترخيص يفترض برئيس البلدية أن يستوفي الرسوم بالقانون، ولكن سلامة أصدرها دون تقاضي الرسوم"، مشيرة أيضاً الى أن "إحدى المخالفات هي تحرير شيكات من حساب البلديّة باسمه الشخصي تحت حجة أن هذه الاموال دفعها الى شركة تزلج في المنطقة لدعم هذا القطاع"، وتسأل المصادر "إذا كانت القصّة هكذا فلماذا وُجِدت القوانين؟ ولماذا لا تطبّق"؟.
وتكشف المصادر أن "الموضوع الأخير الذي كان موضع شكوى، هو المخالفات في مهرجانات فقرا والتي تحدثت "النشرة" عن تفاصيله في مواضيع سابقة بعنوان "بلدية كفرذبيان تخالف القانون بمهرجانات فقرا... الحسابات المالية مفقودة" و"بلدية كفرذبيان تحتال على القانون في مهرجانات 2018".
وتتابع المصادر الى أن "ملاحقة أي رئيس بلدية تستوجب رفع الحصانة عنه بشكل مسبق"، لافتة الى أنه "وبالقانون فإن ال​محافظ​ هو من يعطي الإذن"، ومضيفة: "في ملفّ بلدية كفرذبيان طلبت القاضية ايمان عبد الله التي تولّت التحقيق في الموضوع الإذن بالإدعاء ورفع الحصانة البلديّة للملاحقة واصدر محافظ ​جبل لبنان​ القاضي ​محمد مكاوي​ بتاريخ 17 كانون الاول 2019 بموجب الطلب المقدّم قرارا اشار فيه الى أنه في ضوء المعطيات المتوافرة، وما ورد في افادة اعضاء المجلس البلدي حول قيام رئيس البلدية باعمال تستدعي التحقيق، لا سيما لناحية اعطاء تراخيص لوضع اللوحات الاعلانيّة دون استيفاء الرسوم القانونية، وتنظيم جداول عمال مضخّمة وغير دقيقة، وتزوير تواقيع عمّال سوريين، لذلك ومع الموافقة يُعطى الاذن بملاحقة رئيس بلدية كفرذبيان بسام سلامة".
بعد هذا الاذن الذي حصلت عليه القاضية ايمان عبد الله. وبحسب ما أكدت مصادر مطّلعة فإنّ "النيابة العامة الماليّة في بيروت، ادّعت بكامل الملف على رئيس بلدية كفرذبيان سلامة ونائبه وهيب عقيقي بجرم ​اختلاس​ الاموال وهدر المال العام في البلديّة"، مشيرة الى أنه "تمّ تحويل الملفّ الى النّيابة العامة الاستئنافيّة التي بدورها ستحوّله الى قاضي التحقيق الاول في ​بعبدا​ القاضي ​نقولا منصور​".
وهنّا لا بدّ من الإشارة، أنّه من غير المسموح على أي بلديّة اطلاقًا اهدار المال العام تحتّ أي حجّة كانت وأيّ تبرير كان، على الرغم من حصول تعدّيات في بعض المناطق على أموال البلديات ظاهرها عناوين اصلاحيّة وباطنها جيوب المنتفعين.