اشار عضو ​كتلة اللقاء الديمقراطي​ النائب ​هادي أبو الحسن​ الى اننا "سنكون في المعارضة البناءة المسؤولة والموضوعية، التي تواجه كل ​حالات​ الاستهتار والعبث ب​لبنان​ على كل المستويات"، مؤكداً في حديث صحفي أن ​الحزب التقدمي الاشتراكي​ وكتلة اللقاء الديموقراطي الذي يمثلها في البرلمان، "ليسا راضيين" عن كيفية تشكيل ​الحكومة​ ​الجديدة​.

وشدد أبو الحسن، على أن الأجواء الحالية تظهر أن "من هم في سدّة المسؤولية في لبنان، لم يتعظوا مما حصل في الشارع"، منوهاً بأن الرئيس المكلف ل​تشكيل الحكومة​ ​حسان دياب​ "ليس هو من يؤلفها، بل قوى الأمر الواقع الذي سمته هي من تتولى عملية التشكيل من ألفها إلى يائها".
وأضاف أن الحكومة الجدية "لن تحظى بثقة ​المجتمع الدولي​، الذي يرى أن الفريق الذي تمثله خاضع لسياسات خارجية"، داعياً الجميع إلى إخراج لبنان من الصراع الأميركي- الإيراني وهو "في قلبه وفي خضمه".
ورفض أبو الحسن، اتهام ​المتظاهرين​، للحزب التقدمي الاشتراكي، ب​الفساد​، معتبراً أن "ليس من ​العدل​ القول إن كل من يتعاطى بال​سياسة​ في لبنان هو فاسد"، مضيفاً أنه "ليس هناك حيادي بكل معنى الكلمة"، ومطالباً بإعطاء الفرصة لأصحاب الكفاءة والخبرات والوجوه الجديدة صاحبة اليد النظيفة والسمعة ​الطيبة​ حتى تشارك في عملية الإصلاح المنتظرة من الجميع.