علمت صحيفة "الشرق الأوسط" من مصادر أوروبية أن "استقبال رئيس ​الحكومة​ ​حسان دياب​ لسفراء دول ​الاتحاد الأوروبي​ لن يبدّل من واقع الحال وإن كانوا استمعوا منه إلى عرض مفصّل للوضع الاقتصادي الذي يمر فيه ​لبنان​ والذي يستدعي من هذه الدول المبادرة إلى إنقاذه على وجه السرعة".

وأكدت المصادر الأوروبية أن سفراء هذه الدول هنّأوا دياب على ​تشكيل الحكومة​ لأن وجودها يضع حداً للفراغ في ​السلطة​ الإجرائية، وبالتالي كانت هناك ضرورة لوجود مرجعية للتواصل معها، وقالت إنهم تجنّبوا التطرق إلى تشكيلها والظروف السياسية التي رافقت ولادتها باعتبار أنها مسألة سيادية، وبالتالي لا يسمحون لأنفسهم بالتدخُّل سلباً أو إيجاباً في الشؤون الداخلية للبنان. ورأت هذه المصادر أن السفراء استمعوا إلى ما عرضه الرئيس دياب وتركيزه على ​الأزمة​ الاقتصادية الخانقة التي تحاصر البلد، لكنهم آثروا عدم إطلاق الوعود لأن ما يهمهم في نهاية المطاف إصدار الأحكام على الأفعال لا الأقوال وتحديداً إسراع الحكومة في تحقيق الإصلاحات الإدارية والمالية كشرط لوقوف الاتحاد الأوروبي إلى جانب لبنان.
واعتبرت أن "لقاء دياب مع سفراء الاتحاد الأوروبي انتهى إلى تفهّم المعاناة التي يمر فيها البلد من جهة وإلى تمديد فترة السماح ريثما يتمكّن من تحقيق الإصلاحات الإدارية والمالية شرط أن تكون محدودة".
ونقلت المصادر عن سفير دولة أوروبية كبرى قوله في لقاء جمعه بعدد من أصدقائه اللبنانيين، أن الاتحاد الأوروبي "لن يعطي هذه الحكومة شيكاً على بياض لمساعدتها على وقف التدهور الاقتصادي ما لم تبادر إلى ترجمة الإصلاحات المطلوبة منها إلى أفعال، وقالت إن موقفها ثابت وكانت قد أبلغته إلى الحكومة السابقة برئاسة ​سعد الحريري​".
وكشفت المصادر أن "​الولايات المتحدة​ تدرس تقنين مساعداتها للبنان وقالت إن السفيرة ​إليزابيث ريتشارد​ تقوم بجهد فوق العادة لتحييد ​الجيش​ و​القوى الأمنية​ اللبنانية من تقليص المساعدات لأن هناك ضرورة لمواصلة دعمها للحفاظ على دورها الأساسي في الحفاظ على الاستقرار في لبنان".