أكّد عضو المكتب السياسي في ​حركة أمل​ ​طلال حاطوم​ أنّ "العدوّ الاسرائيلي كان يضعنا على منظار تصويبه، وكان الجهل والحرمان والاهمال عدوّنا الآخر يضعنا في قائمة أهدافه، حتى أشرقت تلك ​الشمس​ ونظرنا الى تلك العيون الخضر عيون الامام القائد السيد ​موسى الصدر​ وهو يبشرنا بالغد الآتي، وبالنصر المؤكد، يبشّرنا أننا سنجعل من هذا الوطن نموذجاً ومثالاً ووطناً نهائياً لجميع ابنائه".

وفي كلمة له خلال حفل تأبيني، لفت حاطوم الى ان "​الحكومة​ ستكون تحت مجهر ​المجلس النيابي​، والأهمّ أنها ستكون تحت مجهركم أنتم، أنتم الناس. ولكن فلنعطِ الحكومة فرصة للعمل لكي تبدأ بعملها التنفيذي، واعلموا أنّ غدنا قريب وأنّ موعدنا مع الصبح الذي ينجلي عن ليل الوطن أقرب".
وأكّد حاطوم أنّ "غبار الساحات المثار في الداخل اللبناني من قبل من ركبوا موجة الحراك الذي يضمّ مواطنين يطالبون بحقوقهم المشروعة، ونحن معهم في تأمينها، والى جانبهم في تحقيقها لأننا لم ولن ننحاز يوماً الا الى جانب الناس ولن نكون الا في الموقع المدافع عنهم وعن حقوقهم، لكننا نميز بينهم وبين اولئك الذين ركبوا موجة الحراك لغايات شخصية أو مناطقية أو شعبوية، ويحاولون من خلال غوغائيّتهم وفوضاهم وشغبهم أن يغطّوا على ما يجري في المنطقة التي نرى صورة المشهد السياسي فيها ينذر بتحديات كبيرة علينا أن نتفرّغ موحدين ومتضامنين لمواجهتها".