ابلغ ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ المستشار البريطاني الاعلى للدفاع في شؤون ​الشرق الاوسط​ الجنرال السير جون لوريمير الذي استقبله قبل ظهر اليوم في ​قصر بعبدا​، ان الازمة الاقتصادية والمالية التي يعاني منها ​لبنان​ حاليا، هي موضع معالجة للحد من تداعياتها، لافتا الى ان ​صندوق النقد الدولي​ سوف يقدم خبرته التقنية في الخطة التي ستعتمد في هذه المعالجة.

وخلال اللقاء الذي حضره الوزير السابق ​سليم جريصاتي​ و​السفير البريطاني​ في لبنان ​كريس رامبلينغ​، اكد الرئيس عون ان الاوضاع المضطربة في عدد من دول الشرق الاوسط عموما وفي ​سوريا​ خصوصا اثرت سلبا على الاوضاع في لبنان، وسوف نعمل على الحد من تداعياتها على الواقع اللبناني.
وشكر الرئيس عون ​الحكومة البريطانية​ على الدعم الذي تقدمه للجيش اللبناني و​قوى الامن الداخلي​ سواء في بناء الابراج او التجهيز والتدريب ومشاركة ضباط في دورات في ​بريطانيا​، او استحداث نظام جديد للمراقبة المرئية بواسطة الكاميرات وانشاء غرف تحقيق نموذجية.
وكان الجنرال لوريمير نقل الى الرئيس عون استمرار ​المملكة المتحدة​ بدعم لبنان وخصوصا الجيش و​القوى الامنية​، متمنيا ان يتمكن لبنان من تجاوز الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها.