لفت عضو تكتل "​لبنان​ القوي" النائب ​سيمون أبي رميا​، في تصريح بعد لقائه رئيس مجلس الوزراء حسان دياب الى أنه هنأ الأخير على "مواقفه الشجاعة التي تتميز بالشفافية والصراحة مع الرأي العام، وهذا ما يطلبه ​الشعب اللبناني​ منذ فترة طويلة، أن يسمع مسؤولا يتحدث اليه بطريقة شفافة، وهذا امر اساسي في العلاقة بين المسؤول والمواطن. وكما أن طريقة ادارة ​الحكومة​ والتي كما نراها تتم بطريقة علمية ومنهجية، وهناك ملفات كثيرة شائكة كالعلاقات مع ​الدول العربية​ والصديقة والخطة الانقاذية المالية والاقتصادية، والقوانين التي تطرح في هذا الاطار، اضافة الى موضوع ​الكورونا​ والاجراءات التي ستتخذها ​الدولة​".


وشدد على أن "هذه الحكومة هي حكومة الفرصة الاخيرة للبنان، وبالتالي ممنوع ان نستمر في النهج والسلوك السائدين سابقا، واللذين كانا يتمان تحت عنوان المهاترات والمماحكات السياسية. حكومة الرئيس دياب هي حكومة كل لبنان، وهي حكومة اصحاب اختصاص، واذا فشلت لا سمح الله يكون لبنان ذاهبا الى الانهيار النهائي، ومن اجل ذلك علينا تخطي كل الانتماءات الحزبية والمناطقية والسياسية من اجل انجاح هذه الحكومة حتى تستطيع انقاذ الوضع في لبنان".

من جهته، أشار النائب ​علي درويش​، بعد دياب، الى "أننا عرضنا مواضيع عدة، لا سيما موضوع فيروس كورونا، وأهمية اتخاذ إجراءات بوتيرة مرتفعة وسريعة، لان الفيروس يتفشى بشكل كبير، وللاسف فإن ​المستشفيات​ الموجودة في منطقتنا غير مجهزة، وعليه يجب اتخاذ الاجراءات اللازمة، وعلمت أن الحكومة ستتخذ إجراءات جديدة بعد ظهر اليوم تتلاءم مع حجم الانتشار الحاصل للفيروس"، مبينا "أننا بحثنا موضوع تعيينات الفئة الاولى، والآلية التي ستتبع فيها، وطالبت بان تتمثل ​طرابلس​، كذلك الطائفة الإسلامية العلوية، لأننا نعتبر انفسنا جزءا من هذه المدينة والدولة ويجب ايلاء الموضوع الاهمية. كذلك طالبنا بضرورة الإسراع في ​انتخابات​ ​المجلس العلوي​ الاعلى، لاسيما ان ​رئاسة مجلس الوزراء​ لديها سلطة وصاية عليه".

بدوره، أشار النائب اسعد درغام، بعد لقائه دياب الى أنه أطلع الأخير على "الاوضاع في ​منطقة عكار​ والمشاريع الانمائية التي تحتاجها، ولمست منه كل جدية واهتمام. واهم هذه المشاريع فتح ​مطار القليعات​ وإنشاء فروع للجامعة اللبنانية وتحسين أوضاع طرق المنطقة، كما طالبنا بإنشاء مبنى للمحافظة خصوصا ان لدينا محافظا. ووعد دياب بالمباشرة السريعة لتنفيذ ما يمكن تنفيذه من مشاريع في المنطقة التي يكن لها كل محبة، ونحن نشكره ونطمئن اهالي عكار، انه خلال ولاية هذه الحكومة سيتم تنفيذ المشاريع التي كنا نتمنى تنفيذها".