سادت حالة من القلق في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ​بنيامين نتانياهو​، بشأن احتمال إصابته ب​فيروس كورونا​، عقب اكتشاف إصابة مستشارته للشؤون الأرثوذكسية بهذا الفيروس. ومن المتوقع أن يخضع رئيس الوزراء الإسرائيلي لفحص كورونا بعد التأكيد رسميا على إصابة مستشارته بالفيروس.

وبحسب قناة 12 العبرية، فإن المستشارة كانت مع ​نتنياهو​ يوم الخميس الماضي، كما أنها حضرت اجتماعات بحضور العديد من الوزراء وأعضاء ​الكنيست​.

وأشارت الأنباء إلى أنه تم إجراء اختبار لمستشارة نتنياهو التي التقته قبل 4 أيام، وجاءت النتيجة إيجابية.

وذكرت القناة الإخبارية الإسرائيلية "13"، الإثنين، أن نتانياهو سيخضع للفحص، ولكن دون تحديد موعد.

وكانت القناة قد أشارت إلى تشخيص إصابة مستشارة نتانياهو لشؤون المتدينين ربيبكا بالوش، بالفيروس بعد ثبوت إصابة زوجها بها.

وقال مكتب نتانياهو ردا على ذلك أنه لا يخالط أحدا، ويتبع التعليمات اللازمة لذلك، مشيراً إلى أنه لم يتخالط مع المستشارة التي أبقت على المسافة المطلوبة صحيا وأنها كانت ترتدي "كمامة واقية وقفازاً طبيا".

وأشار المكتب إلى أنه حفاظا على ​الصحة العامة​ تم اتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة لذلك.

وليس من الواضح، ما إذا كان الكشف عن هذه الإصابة سيؤدي إلى وضع نتانياهو ووزراء ومسؤولين في مكتبه، في الحجر الصحي.
وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي "سنتبع تعليمات ​وزارة الصحة​".
وكان نتانياهو قد أجرى قبل أسبوعين فحص فيروس كورونا، وكانت نتيجته سلبية.