أشارت بعثة ​الاتحاد الاوروبي​ في ​لبنان​ إلى أن ​الاتحاد الأوروبي​ "استضاف اليوم عن بعد مؤتمر ​بروكسل​ الرابع حول "دعم مستقبل ​سوريا​ والمنطقة" الذي تشارك في رئاسته مع ​الأمم المتحدة​. وشكل المؤتمر مناسبة للأسرة الدولية لتجديد دعمها الاقتصادي والمالي للدول والمجتمعات المتضررة من ​الأزمة السورية​، ولا سيما لبنان".


وأشارت البعثة في بيان إلى أن لبنان "يعاني من آثار أزمة مالية واقتصادية غير مسبوقة، ومن الوقع الاجتماعي والاقتصادي لوباء كوفيد 19، وعبء أزمة مجاورة مستمرة منذ قرابة عقد من الزمان. وطوال هذه السنوات، أظهر ​اللبنانيون​ سخاء كبيرا وقدرة على التكيف مع استضافة أكثر من مليون لاجئ سوري. وبما أن العبء والمسؤولية مشتركتين، وقف الاتحاد الأوروبي إلى جانب لبنان، فلبى احتياجات ​اللاجئين​ ودعم المجتمعات المحلية اللبنانية التي تستضيفهم .


وأكد البيان أنه "منذ عام 2012، استثمرنا أكثر من 2.6 مليار يورو لتلبية الاحتياجات الأساسية للبنانيين واللاجئين، والمساهمة بتحسين مشاريع البنية التحتية المحلية. وفي الآونة الأخيرة فقط، كثفنا دعمنا للبنان في الاستجابة لحالة الطوارئ الناجمة عن ​كورونا​ من خلال توفير معدات الحماية الشخصية، ومستلزمات النظافة، والتدريب على الوقاية من العدوى، وحملات التثقيف والتوعية الصحية، وخدمات الحماية الأساسية ​للنساء​ و​الأطفال​ الذين واجهوا العنف وإساءة المعاملة أثناء الحجر. وفي وقت سابق من هذا الشهر، تم إصدار حزمة جديدة من المساعدات بقيمة 34.6 مليون يورو في مجالات رئيسية مثل ​الصحة​ والمياه والمساعدات الاجتماعية والمرافق الصحية والنظافة".


وشدد على أن الأسرة الدولية "أشادت بالاجتماع الوزاري لمؤتمر بروكسل الرابع اليوم بجهود لبنان الاستثنائية في استضافة أكبر عدد من اللاجئين للفرد في العالم. وبهدف تلبية الاحتياجات المتزايدة للشعب اللبناني و​اللاجئين السوريين​، شدد الاتحاد الأوروبي على استعداده للعمل بشكل بناء مع حكومة ملتزمة بتنفيذ الإصلاحات الهيكلية وتحسين نظام الحوكمة.ويقف الاتحاد الأوروبي إلى جانب لبنان وشعبه في هذه الأوقات العصيبة، وهو ملتزم بوحدته وسيادته واستقراره واستقلاله السياسي وسلامته أراضيه".