اشارت ​نقابة محرري الصحافة​ اللبنانية في بيان الى انها إطلعت على الاشكال الذي حصل مع الصحافيين والمصورين في ​مطار بيروت​ اليوم خلال استئناف الملاحة الجوية، وتبين لها أن ​الأجهزة الأمنية​ استخدمت الخشونة غير المبررة مع الزملاء خلال تغطيتهم لحركة المسافرين.

اضاف البيان إن النقابة تستنكر بشدة استخدام ​العنف​ مع الزملاء الصحافيين والإعلاميين تحت أي مبرر،وكان الأجدى بالسلطات المعنية اتخاذ التدابير التي تجنب الجميع هذه الإشكالات ،والحؤول دون أي صدام ،خاصة وأن الجسم الإعلامي يكرس نشاطه وجهده لإبراز دور المؤسسات اللبنانية في العمل على معالجة الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن.
ورأت النقابة أن التعاطي مع الصحافيين والإعلاميين على هذه الصورة من الخشونة لا يعبر عن منطق حضاري، وطلبت الى السلطات المسؤولة توجيه كل الأجهزة الأمنية والمعنية بما يحقق الاحترام المتبادل بين الجميع.
كما طلبت النقابة الى رئاسة ​المطار​ الاعتذار من الزملاء عما حصل، والتعهد بعدم تكراره حرصا على المصلحة الوطنية والمشتركة بين الاعلام والمؤسسات العامة.